العقبات التي تواجه ترجمة المصطلحات الطبية

شاركها لتعم الفائدة !

واحدة من المشاكل التي تواجه المترجمين الطبيين هو الاستخدام المتعدد للاختصارات في مجال الطب. والتي يتم تعريفها بشكل مختلف في مختلف القواميس والمراجع العلمية. ويرد أدناه تعريف شائع الاستخدام للمختصرات والاختصارات.

الاختصار هو شكل مختصر من كلمة أو عبارة تستخدم للتسهيل ويتم كتابته بشكل مختلف اعتمادا على اللغة. ويُعبر عنها في الغالب في بعدد حروف قليل. الاختصار هو كلمة تم إنشاؤها من الحروف الأولية من عبارة ما أو سلسلة منعينة من الكلمات التي تدل على شئ ما وليكن إسم مرض أو فيروس وهكذا.. ويتم التعبير عن اختصار في الغالب بأحرف كبيرة. وعادة ما يتم إدراج الاختصارات والمختصرات بشكل منفصل في القواميس.

انتشار استخدام المصطلحات والاختصارات في المجال الطبي مرتفع منذ القدم وكذلك بسبب توفير الوقت والمساحة التي توفرها كتابة الاختصارات في حالات الطوارئ. وهي تحظى بشعبية في كلا الشكلين من أشكال الاتصال مثل كتابة مثل الوصفات الطبية، والتقارير وغيرها، وكذلك في التواصل الشفوي بين المختصين.




 

وكانت الأسماء الطبية للعديد من الأمراض، فضلا عن الاسم الأصلي للمركبات الكيميائية المقررة لعلاجها تقليديا طويلة وغير عملي، مما يعيق الاتصالات. ومن الأمثلة على ذلك: متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، الخ. وعلى الجانب الآخر أصبح عدم استخدام الاختصارات وذكر معناها الحقيقي غير قابل للوصول للمرضى نتيجة لانتشار الإسم المختصر للمرض أكثر بكثير من الإسم العلمي الكامل.

إذًا أنت بحاجة إلى ترجمة طبية مُتخصصة لتتفادى الصعوبات التي تواجه المترجم العادي مثل هو المعاني المتعددة لنفس الاختصار أو المصطلح. والذي يجب أن يعتمد على على السياق لاختيار المعنى الصحيح. وهذه الحقيقة تزيد من الحاجة إلى الاستعانة بخدمات الترجمة المهنية لترجمة الوثائق الطبية.

شاركها لتعم الفائدة !

Leave a Reply